X-TREME


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول
 | 
 

 مواصفات برج الميزان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Power
السيارات , المنتدى الرياضي , قسم النكت والفرفشة
السيارات , المنتدى الرياضي , قسم النكت والفرفشة


ذكر
عدد الرسائل: 182
تاريخ التسجيل: 08/06/2007

مُساهمةموضوع: مواصفات برج الميزان   الأربعاء يوليو 25, 2007 10:22 pm

إذا كان الميزان مرادفا للاتزان فهل يعني ذلك أن مواليد برج الميزان هم حتما من أصحاب هذه الصفة العظيمة ؟ قبل الإجابة على هذا السؤال علينا أن نتخيل ميزانا عاديا يقوم بوظيفته التقليدية . ماذا يحدث له بالضبط ؟ ترتفع إحدى كفتيه قليلا ثم تهبط لترتفع الكفة الأخرى , و تهبط هذه بدورها لتعود الأولى إلى الارتفاع من جديد , بعدئذ تتوازى الكفتان و تتعادلان و يصبح الميزان في وضعه المثالي الذي يجسد الدقة أو التعادل أو التوازن , لا فرق . مواليد برج الميزان يسيرون بدورهم على النظام ذات اليمين و ذات اليسار , تصعد و تهبط ثم تستقر على وضع ثابت فيه كل معاني الدقة و الاتزان و ما شابهها .

يُقال عن هؤلاء الأشخاص أنهم رسل السلام و وسطاء الخير و المحبة بين أبناء البشر . إن طيبة عنصرهم , و استعدادهم للتأمل و البحث , و قربهم إلى القلوب , و حبهم للناس ( على الرغم من كراهيتهم الشديدة لكل حشد أو جمع غفير ) , كل ذلك كفيل بجعلهم أجدر من سواهم بتقريب وجهات النظر و توحيد الكلمة و الصف و استخلاص المحبة و الخير من بذور الشر و النزاع . غير أن نفسهم تنطوي على العديد من التناقضات . فهم ساذجون و أذكياء بإفراط في آن واحد ‍‍‍‍. قلقون من جهة و متمهلون في اتخاذ كل رأي أو قرار من جهة أخرى . إذا انطلقوا في الحديث بات إسكاتهم صعبا , و إذا أصغوا فعلوا ذلك بكل جوارحهم . و مع ذلك لا تعود تلك الطباع المحيرة تباغت أحدا متى أخذ الشبه بينهم و بين الميزان في عين الاعتبار .

يفتقر رجال مواليد هذا البرج إلى الخشونة المعهودة في أبناء جنسهم , و النساء يفضلن ألبسة الرجال على أثوابهن التقليدية على الرغم من الأنوثة الشديدة التي يتمتعن بها .

لا أحد ينكر أن هدف مواليد برج الميزان الاعتدال في كل الميادين . و مع ذلك نجدهم يتبدلون من حال إلى حال بالطريقة نفسها التي يتبدل بها مواليد الجوزاء المعروفين بازدواجيتهم . لكن الفرق بين الطرفين هو أن مواليد برج الميزان يعرفون سلفا ما يريدون و يتعمدون التبديل بغية استعادة توازنهم الطبيعي , بينما مواليد برج الجوزاء يفقدون عادة السيطرة على أنفسهم فينقلب مزاجهم انقلابا تاما و خارجا عن إرادتهم . و بهذه المناسبة نقول أن المزاج في برج الميزان خليط عجيب من الطيبة و النعومة و الدماثة و الجدل و العناد و المنطق و التردد و عدم التراجع . يثير الجدل مثلا بسبب أبسط الأمور و القضايا , و يستعمل المنطق و الحجة من أجل المعارضة لا غير . ولا يتخذ القرارات إلا بعد الدرس و التمحيص و استعراض جميع الاحتمالات الممكنة و غيرها . لهذا السبب يقال أن مولود برج الميزان أكثر ما ينجح في ميدان التخطيط الاستراتيجي للحروب مع أنه يكره إراقة الدماء إلى أقصى حد , فإذا اضطر إلى النزول بجيشه إلى القتال عمل ما في وسعه للخروج بأقل عدد ممكن من الضحايا . ينجح هذا الإنسان أيضا كوسيط بين الأشخاص و الفرقاء و ذلك لتمكنه العجيب من تهدئة الخواطر و لقدرته على استعراض جميع وجهات النظر بروح العدالة و الموضوعية .

مولود برج الميزان مفطور على التردد و التمهل و يكره بالتالي أي استعجال يفرضه عليه الآخرون . في هذه الحالة يصبح عنيدا مشاكسا إلى درجة لا تطاق . لكن إذا ترك لشأنه قضى الساعات و الأيام في التأمل و البحث و من ثم توصل إلى نقطة اللارجوع عن أي قرار يطلع به . قد يظن البعض أن في ذلك المزاج بعض الطرافة و الهوس , لكن مواليد برج الميزان هم في الواقع أشخاص طبيعيون جدا بل في منتهى الحكمة و التعقـل . و بالإضافة إلى استقامتهم في الأعمال و الأشغال و إلى اعتدال ميزانهم العاطفي يجلون الكتاب و الكلمة و يقضون معظم أوقاتهم في المطالعة لذلك قلما يخلو بيت أحدهم من مكتبة غنية تزخر بأفضل الكتب و المنشورات .

يستطيع إنسان برج الميزان حماية نفسه من الأمراض النفسية و الجسدية الخطيرة بالعادات الحسنة التي ينتهجها في أكله و شربه و عمله و راحته . من الأمور المؤذية له الإفراط في الطعام و في الكحول خاصة . يعتبر إجمالا من أصحاب العافية الشديدة و الصحة الممتازة لولا حاجة ماسة إلى الراحة بين الفينة و الأخرى . علاوة على العقاقير التي يحتاج إليها في أوقات المرض يدخل في علاجه عنصر الهدوء و الراحة و الموسيقى و المطالعة .

من أحب الأمور إلى نفسه التوافق سواء أكان ذلك في اللون أو الصوت أو الشعر أو الكلام المقروء و المحكي . إنه ولا ريب صديق الجمال و النظافة أينما وجدا . روحه فنانة , و عقله حاد كالألماس , طري كالحرير في آن واحد . الهواء رمزه . يهيمن عليه سلام مبعثه كوكب الزهرة ( فينوس ) . سر هذا الإنسان يبدو في موقفه من الفصول الأربعة , فلا برد الشتاء و لا حر الصيف يلقيان هوى في نفسه . و هو بكل تأكيد يفضل عليهما اعتدال الخريف و الربيع .


الطفل الميزان


عندما يرزق الأهل طفلا ينتمي إلى برج الميزان تتضاعف سعادتهم أمام جمال خلقته إذ يبدو متناسب التقطيع , مكتنز الجسم , مورد الخدين , وجهه ملآن بالبشر و الحبور , و ابتسامته توحي بأنه نموذج إعلاني في مجلة أطفال أنيقة . فإذا أضفنا إلى ذلك دماثة الطبع و غمازة أو اثنتين لا غنى لطفل برج الميزان عنهما أمكننا إعطاء صورة واضحة عن مرحلة ما بعد الولادة حيث يبدو كل من يراه مبهورا متعجبا من وسامته و عذوبته الملائكية .

في المرحلة التالية يبقى طفل الميزان محتفظا بعذوبته و حلاوته و لكنه يتكشف أيضا عن طباع قد لا تنال من الإعجاب ما نالت صورته الخارجية ساعة الولادة . يتكشف مثلا عن التردد و العناد أمام الطعام و خصوصا إذا وضع أمامه صنفان أو أكثر . ماذا يحدث بالضبط ؟ ينظر إلى أحد الصنفين مليا ثم ينتقل إلى الصنف الثاني و منه إلى الأول و هكذا دون أن يمس أحدهما . تتدخل والدته عندئذ ملحة مستعجلة , فيزيد عنادا و غضبا هذه المرة . من الصعب أن تدرك والدته سر تصرفه هذا ما لم تذكر أنه ينتمي إلى برج الميزان و أن ما تعتقده عنادا ليس سوى الحيرة و التردد في الاختيار . يقال عن الطفل – الثور أنه عنيد , و هذا صحيح أما طفل برج الميزان فليس سوى طفل يكره العجلة كما يكره الأوامر المشددة و يفضل أن يصل بنفسه إلى كل قرار – مهما كان بسيطا – بعد طول البحث و التفكير . و بكلام أبسط ينبغي لوالدته أن تريحه من مشقة الاختيار فلا تقدم له أكثر من صنف واحد من الطعام في كل مرة . هذا من جهة , و من جهة أخرى لا بد من أن يظهر الحيرة و التردد نفسيهما أمام كل أمر آخر سواء أكان يتعلق بلباسه أو لعبه أو دراسته . هنا أيضا ينبغي منحه الوقت الكافي , و إذا وجب التدخل في الوقت الملائم فليكن بلطف و هدوء و بأسلوب أقرب إلى الاقتراح منه إلى الأمر الجازم .

كثيرا ما تساءل الأهل عن سبب هذا التردد . السبب هو دون ريب البحث عن الصواب . فالطفل في برج الميزان طيب مستقيم يخشى ارتكاب الخطأ كما يخشى إلحاق الأذى بمن يحب . لذلك يمتنع من الإتيان بأي عمل قبل إشباعه درسا و تمحيصا الأمر الذي يقوده بطبيعة الحال إلى طرح الأسئلة و إثارة الجدل و استعمال لغة المنطق في كل ما يقوله أو يفعله . إن إحساس الخطأ و الصواب هذا يجعله كتوما للأسرار , كارها للنميمة , متمسكا بالحق إلى درجة الوقوف ضد أهله إذا بدا الحق إلى جانب سواهم .

تخلق مع طفل الميزان عادات حميدة لا تتوقع ممن في مثل عمره . فهو يظهر الاهتمام بالطعام لا بالنسبة إلى مذاقه فحسب بل أيضا بالنسبة إلى تنوعه و مظهره , كما أنه يأكل الحلوى بكثرة , و يعطي جو الطعام أهمية لا يقدرها عادة إلا من كان أكبر سنا و أرجح عقلا , فيحيط نفسه بالأزهار و الشموع و الألوان الجذابة الخ . . . من الطبيعي أن تظهر روحه الفنانة هذه في هندامه و نظافته و تنسيق غرفته و حاجاته و غير ذلك . و تعبر الفتاة المولودة في برج الميزان عن الظاهرة نفسها في طريقة عنايتها بنفسها و استعمالها العطور و الصابون و أدوات الزينة و غيرها .

يميل مولود برج الميزان من الجنسين إلى الموسيقى و المطالعة و الكتابة إذا لقي التشجيع اللازم من أهله و معلميه , كما يميل إلى المناقشة و الاستفسار عن كل ما يتعلق بالحياة ولا يستبعد أن يكون عنده الجواب لكل قضية الأمر الذي يهيئه منذ الطفولة لدور رجل القانون في المستقبل . وهو يسعى بالإضافة , إلى المحافظة على استقلاله و على الجوانب الخاصة في حياته و يبدي في الوقت نفسه اهتماما كبيرا بأفراد الجنس الآخر . و لهذا السبب تتخلل حياته في سن المراهقة قصص حب عديدة تمر سريعا دون ان تترك في نفسه أثرا كبيرا .

قد يشعر أهل هذا الطفل بالضيق بين الحين و الآخر بسبب تردده و تفكيره و أسئلته المستمرة . لكن فيما عدا ذلك تبقى الحياة بقربه عميقة ذات مغزى شرط أن تؤمن عوامل سعادته التي هي من الدرجة الأولى : الراحة و الجمال و السكينة .
الرجل الميزان :
لا شك أنه أكرم الناس في توزيع النصائح بلا مقابل . عنده الجواب الشافي لكل سؤال و قضية و إن كان صعبا عليه الوقوف موقف المحايد بصورة مستمرة , فحبه للجدل و استناده إلى المنطق و التحليل يدفعانه إلى المجاهرة بآرائه الخاصة بأسلوب فذ يقنع الآخرين على الرغم منهم في كثير من الأحيان . سحره عظيم إلى الدرجة التي يستحيل معها التحرر منه . ابتسامته و لطفه كثيرا ما يمحوان سيئاته عند من يحب فلا ينسى الإساءة و حسب بل تلازمه الابتسامة أيضا مثل ظله و تعمل المستحيل كي يهنأ و يسعد .

الحب مع هذا الإنسان عملية صعبة يتخللها صعود و هبوط على الرغم من تأثيرات كوكب الزهرة ( فينوس ) في سير حياته . لا شك أن سبب تلك الصعوبة يعود إلى عادة التفكير و التمحيص عنده . و هو لا يكتفي بإطالة فترة الدرس و حسب بل يتورع أيضا عن الرجوع عن قراراته في اللحظة نفسها التي يشعر فيها بأنه غير مقتنع تماما , مما يدفع الكثيرين إلى اعتقاد أنه لئيم الطبع بارد الشعور غير أهل للثقة . غير أن الواقع عكس ذلك تماما . إن طبيعة رجل برج الميزان و العاطفة مترادفان على الرغم من كل التناقضات التي عرفت عنه و هو يمارس الحب و حسب بل عرف كيف يصقله و كيف يجعله أرقى منه في جميع الأبراج الأخرى .

من الصعب أن يفشل هذا الإنسان في محاولاته مع الحبيبة , لكن الطريف في الأمر هو أنه حالما ينجح في مهمته يأخذ في إظهار التردد و التساؤل عن جدوى الاستمرار . ذلك التردد الذي يكاد يشبه الخوف لا يفقده على كل حال اهتمامه بالجنس الآخر حتى في مرحلة الشيخوخة , و قد يكون أحد أسباب تعلق النساء به أسلوبه القائم على المناورة و عدم الرفض من البداية . لكنه " تكتيك " معقد يعذب المرأة أكثر من الرفض دون ريب . إذا نظرنا إلى رجل الميزان في مرحلة الشباب وجدناه هوائيا متقلب المزاج غالبا ما يخلط بين الصداقة و الحب . و هو إذا شاء لنفسه النسيان و السلوى استطاعهما دون كبير عناء أو ندم . لكن ألمه الحقيقي أعظم منه عند الآخرين , ولا نكون مبالغين إذا قلنا أنه في مرحلة العذاب ينهار و يتحول إلى حطام .

فضول الرجل في برج الميزان محدود . وهو إذا ناقش فعل ذلك بطريقة مجردة بغية الوصول إلى النظريات الصحيحة لا أكثر . أي أن اهتمامه بالنظريات يفوق اهتمامه بالإنسان نفسه . إن قابليته لدرس الحقائق دون الدوافع تضعه في مصاف القضاة لا الأطباء النفسيين . تلك هي على كل حال مشكلته الأساسية مع شريكة حياته التي يجهل كوامنها النفسية على الرغم من وضوح الرؤية و مهارة الاستنتاج المعروفين عنه . مقابل ذلك لا يعلو شيء على مكانة الزوجة عنده . و هي – أي الزوجة – تأتي قبل أولاده الذين يعزهم من كل قلبه . و بهذه المناسبة نقول أن دوره كأب يتسم بطابع الحكم و المرشد . فهو يحمي أبناءه الصغار من تعسف أخوتهم الكبار , و يعطي هؤلاء ما يستحقونه من الحرية و الاستقلال دون أن يتأثر بمن هم أصغر سنا . بفضله يسود الهدوء و النظام في البيت في معظم الأحيان . و إذا حدث من أولاده أمر يستحق العقاب قام بالواجب دون تردد و دون أن يتخلى قيد شعرة عن أسلوب المنطق الذي يتمسك به في جميع أقواله و أعماله .

الرجل في برج الميزان ميسور الحال إجمالا على الرغم من كثرة إنفاقه على الأشخاص و الأشياء التي تعتبر مصدر الجمال و السعادة . وهو يستضيف الناس بكثرة , و مع ذلك يكره الاختلاط بالغرباء و الجموع الغفيرة كما يكره الأماكن المغلقة و الضجيج و الفوضى , ثم إنه يهوى التنسيق و الترتيب و النظافة و الهدوء و الأماكن الفسيحة و الهواء المنعش و لهذا السبب يبدو بيته أشبه شيء بالواحة وسط ضجيج و غبار و لهاث العالم الخارجي .

أخيرا لا بد من كلمة إلى المرأة التي تقع في حب رجل الميزان : لا تيأسي من تردده و حذره . كوني إيجابية و اخطي الخطوة الأولى فهو يستحق منك المبادرة .


المرأة الميزان


يقال أن في كل رجل شيئا من الأنوثة مهما كان بسيطا , كما أن في كل امرأة شيئا من الرجولة مهما كان بسيطا , و هذا صحيح من الوجهة العلمية و إن لم نكن في صدده الآن . نظرة إلى المرأة في برج الميزان ترينا إياها مرتدية زي الرجل بالبساطة نفسها التي ترتدي بها ثياب الحرير . و تبدو في الزيين بمنتهى الرقة و العذوبة و الأناقة . و إذا أمعنا النظر قليلا و جدنا أن وراء الثوب – أو البنطلون لا فرق – عقلا واعيا و إرادة صلبة و تفكيرا منطقيا يعمل بمبدأ الرجال . و بكلام آخر نقول أن المرأة التي تنتمي إلى برج الميزان يجب أن لا نحكم عليها من خلال غمازتيها و ابتسامتها العذبة فقط .
لا نبالغ إذا قلنا أنها أول من أوجد " المونولوج " أي الحديث من جانب واحد . لكن ذلك لا يعني أنها مجرد امرأة ثرثارة . فهي تزن في الواقع كل كلمة و رأي بغية الوصول إلى أصدق النتائج و أكثرها موضوعية . و بما أن عندها من الرقة قسطا وفيرا نجدها تصدر آراءها و معتقداتها بطريقة دبلوماسية لا تتوفر لزميلها رجل الميزان . لا يمنعها هذا من الابتعاد عن أساس المواضيع و القضايا التي تعالجها في بعض الأحيان , الأمر الذي يسبب للآخرين الضيق و الانزعاج دون أن يفقدها شيئا من سحرها و جاذبيتها .
تحب هذه المرأة العمل خارج البيت قبل الزواج و بعده , و هي تهدف من وراء عملها إلى المال الذي تعتبره بطاقة دخول للآخرين الضيق و الانزعاج دون أن يفقدها شيئا من سحرها و جاذبيتها .
تحب هذه المرأة العمل خارج البيت قبل الزواج و بعده , و هي تهدف من وراء عملها إلى المال الذي تعتبره بطاقة دخول إلى عالم الجمال و الذوق الرفيع . و إذا فكرت في المال أيضا فمن أجل زوجها الذي تعزه و تحترمه أكثر من أي انسان آخر . و يعتبر الزواج في رأيها شركة مساهمة بين اثنين مع ضرورة وجود أحدهما – تختار نفسها عادة – على رأسها . و هي باختيارها الدور الأول تسعى قبل كل شيء لخدمة زوجها , فتمهد أمامه الطريق و تدرس جميع الإمكانات و السبل التي من شأنها أن توصله إلى حيث يبغي . كل ذلك دون تذمر من ناحيتها , أو شعور بالحرج من ناحيته . المشاركة على كل حال في طبعها , و الانفراد بالرأي أو العمل خطأ تحاول تلافيه قدر المستطاع .
بيتها يبدو كالتحفة الفنية أو كالإعلان في مجلة أنيقة ذات مستوى عال . تهوى جمع الأدوات الفضية و الأطباق الثمينة و المفارش الأنيقة و الشمعدانات و غير ذلك . طعامها سواء أعد للضيوف أو لأفراد البيت ممتاز نوعا و طعما و كمية . و هي محدثة لبقة تعرف كيف تصغي متى أرادت . ثم إنها تحب الملابس الفاخرة و العطور الثمينة و الموسيقى الكلاسيكية و تكره العيش بمفردها .
هذه المرأة أيضا مثقفة تثقيفا عاليا ينفعها في حياتها الخاصة و العامة . و مع أنها مفطورة على العاطفة إلا أن رجاحة عقلها تدفعها إلى التحرر من تلك العاطفة و خصوصا في الميادين التي تتطلب المنطق و الحكمة . هذا و بسبب أنوثتها الشديدة يظنها البعض ضعيفة مترددة أمام المحن , لكنها من معدن طيب صلب و ذات إرادة حادة تعمل في الأزمات على أفضل نحو و إذا فليس بالمستغرب أن ( يعبدها ) زوجها من أجل خصالها العديدة بوجه عام و من أجل لطفها و توددها بوجه خاص .
إذا تمنت امرأة برج الميزان أن ترزق الأولاد كان دافعها الأساسي إرضاء زوجها لا غير . لذلك من الصعب على أولادها أن يحلوا محل أبيهم في قلبها في أي وقت من الأوقات مع أنها تكون لهم أما ممتازة تحسن رعايتهم و تشرف على نظافتهم و راحتهم و تعاملهم باللين و الحسنى في معظم الأحيان . إلى جانب ذلك لا تتردد في تطبيق النظام و فرض العقوبات بوحي من إدراكها و حكمتها و دون أن تنسى , ولو لحظة , هناء زوجها و راحته . فهل يسعنا بعد ذلك سوى القول هنيئا له بها ؟
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

مواصفات برج الميزان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
X-TREME :: منتدى المرأة والطفل والديكور :: قسم الـطفـل و الاسره-